زاد الأسرة السعيدة

زاد الأسرة السعيدة

منتدى يعتني بكل ما يحتاجه المسلم لإسعاد أسرته في الحياة الدنيا وفي الآخرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» تعلم اللغة الانجليزية بكل سهوله ويسر
الأربعاء يونيو 05, 2013 7:53 pm من طرف أم جمانة

» موقع للدروس والفتاوى اسمه " رمضان "
الخميس يوليو 19, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» هؤلاء هم خصماؤك غداً
الإثنين يوليو 16, 2012 3:06 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» خبيئة العمل الصالح
الإثنين يوليو 16, 2012 11:53 am من طرف رشيد محمد ناصر

» كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها؟
الثلاثاء يوليو 10, 2012 11:06 am من طرف رشيد محمد ناصر

» مقابلة مع الأخوات الفاضلات زوجات الشيخ أبو عبدالله عزت رحمه الله
الثلاثاء يوليو 10, 2012 8:37 am من طرف رشيد محمد ناصر

» رحلة بخريطة مصورة لتعلّم مناسك الحج
الأحد يوليو 01, 2012 10:24 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
الخميس يونيو 21, 2012 9:57 am من طرف رشيد محمد ناصر

» ما لهم ولمعاوية رضي الله عنه
الأربعاء أبريل 04, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» الرويبضة يتطاول على سيدنا معاوية
الثلاثاء أبريل 03, 2012 2:26 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» غيرة الزوج بين الأصل الممدوح والقالب المذموم
الإثنين فبراير 20, 2012 10:07 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أخاف على ولدي من عصبيتي
الخميس يناير 19, 2012 1:47 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» استثمار اللعب لتنمية ذكاء الطفل
الخميس يناير 19, 2012 11:44 am من طرف رشيد محمد ناصر

» فطنة رجل .. مَن الذكي ؟؟ الرجل أم المرأة
الخميس ديسمبر 29, 2011 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» قلعة الشيخ مقبل " دمّاج " تستغيث
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 1:19 pm من طرف رشيد محمد ناصر

الإبحار
روابط مهمة
سحابة الكلمات الدلالية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حكم مراسلة و مهاتفة المخطوبة أو المرأة الأجنبية عموما
برنامج تعليم الأطفال من القراءة إلى القرآن (من ثلاث سنوات)
في حكم تخاطب الزوجين بألفاظ الوقاع الصريحة حال الجماع / فركوس
كيفية الذبح الشرعي للأنعام
أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
حكم استمناء الزوج تجنباً للمشاكل مع زوجته
حكم الهبة المشروطة بقرض ربوي ( السكن التساهمي )
تعرّف على شخصيتك من خلال برجك
نجاسات الأطفال ما حكمها ؟
ملخص كتاب حل المشاكل الزوجية

شاطر | 
 

 الطفل العنيد مشكلة حلها الحنان والاحتواء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: الطفل العنيد مشكلة حلها الحنان والاحتواء   الإثنين أغسطس 02, 2010 7:41 am



الطفل العنيد مشكلة حلها الحنان والاحتواء
تحقيق: ماجدة أبو المجد


عناد الأطفال ومحاولتهم إثبات ذواتهم، وعدم سماعهم كلام الكبار، وعدم تلبية أوامر الوالدين - تظلُّ مشكلةً تُؤَرِّق الكثير من الأُسَر، وتظل فلسفة تكسير العظام قائمة بين رغبه الوالدين في تهذيب الأبناء، وبين رغبة الأبناء في الاستقلال عن آبائهم، إلى أن يَتَفَهَّمَ أحدُ الأطراف رغبة الطرف الآخر، ويلغي المسافات المتباعِدة.

مضايَقات الصغار:
تسرد لنا بعضُ الأمَّهات والآباء شكواهم المريرة، حيث تقول "هناء حسن": إنَّ لديها ولدًا وبنتًا، "شقاوتهم" لا تُطاق - مثل العفاريت - فلا يسمعون الكلام، ويحطمون كلَّ ما تطوله أيديهما من أشياء - مهما كان - وهذا يجعلني أعاقبهم وأُشَدِّد عليهم في العقوبة؛ لكن دون جدوى.

أما "رضا إبراهيم"، فتقول: قد أضطر إلى ضَرْب أولادي بآلات حادَّة؛ بسبب عنادهم، وعدم سماع الكلام، وإصرارهم على فِعل ما يريدون، وسلبية والدهم تجاههم كما أنه "لا يشد" عليهم، فأجد نفسي أمام تحدٍّ كبيرٍ؛ فإما أن يسمعوا الكلام ولا يعاندوا، ولا يفسدوا، ولا يكسروا، وإما أن أعاقبهم عقوباتٍ رادعة؛ حتى لا يعودوا إلى ما يفعلونه مرة ثانية.

بينما "سعد عبدالشافي" فيقول: أضطر لأن أحمل أولادي، وألقي بهم من فوق رأسي على الأرض؛ فهم مثل الشياطين، لا يسمعون الكلام، ويصرُّون على تَكرار الخطأ، رغم أنني عندما كنتُ في نفس عمرهم كنتُ أسمع كلام أبى بمجرد النظر.

ومن جانبها ابتكرتْ "مها طه" وسيلة لرَدْع أبنائها، وإثنائهم عن تصرفاتهم الخاطئة، حيث كانت تحبسهم في المنزل، ولا تسمح لهم بالخروج للعب مع أقرانهم؛ لتجبرهم على ضبط تصرفاتهم وسلوكياتهم عندما تجد منهم عنادًا وإصرارًا، وعدم استجابة لضَبْط سُلُوكهم.

العناد صناعة سيئة:
ونحن بِدَوْرنا حَمَلْنا هذه القضيَّة إلى المُتَخَصِّصين مِن علماء النفس والتربية؛ حيث أكدت الدكتورة ابتسام عطية - عميد كلية الدِّراسات الإنسانية بجامعة الأزهر - على أن "صناعة الطفل العنيد" هي نتاج التعامُل الخاطئ للكثيرين من الآباء والأمهات مع أطفالهم؛ بسبب عدم وعْيهم بالطريقة الصحيحة لمُعاملتهم، وتراخيهم في عمليَّة تربيته تربية جيدة.

وأوضحَتْ أنه يجب مساعدة الطفل؛ ليُهَذِّبَ مِن تصرُّفاته، وحمله على الالتزام بقوانين الأسرة، وعدم الخروج عليها، مِن خلال اكتساب بعض المهارات في كيفيَّة التعامُل معه؛ كي يتخلصَ من عناده، ومنها:
- الحرص على جذب انتباهه في شيء آخر، غير الذي يصرُّ عليه،
- وتكليفه بالأوامر بأسلوب لطيف،
- والربت على كتفه أو احتضانه بحنان،
- ونطلب منه برجاء القيام ببعض الأعمال التي نرغب منه أن يؤدِّيها،
- بالإضافة إلى ضرورة عدم إعطائه أوامر كثيرة في وقت واحد، والإصرار دون تردُّد على تنفيذ أوامرك، حتى لو كان أمرًا واحدًا،
- وتجنب أن نطلبَ منه أن يؤدي خدمة لأخيه؛ بل نطلب منه أن يخدم نفسه في بعض الأمور فقط، والتي تعود عليه بالنفع،
- وتجنب اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني، كوسيلة لتعديل سلوك العناد عنده،
- ومتابعته بأسلوب لطيف وبعيد عن السيطرة، وسؤاله: هل نفَّذ الأمر أو لا؟

عدوى العناد:
وتؤكِّد عميدة الدِّراسات الإنسانيَّة بالأزهر: أنَّ سلوك العناد عند طفل بالأسرة يعدي بقية الإخوة، خاصة إذا كانت الأسرة تلبِّي كل احتياجات الطِّفل العنيد؛ "لتسكته وترضيه"، فتقع في التمييز بينه وبين إخوته، وهو ما ينتج عنه ظُلم لباقي الإخوة، وإحداث شرخ في العلاقة بينهم، وتنمية روح الكراهية بينهم، أو أن يتعلمَ الإخوةُ الآخرون العناد بالعدوى، ويؤمنوا بأن طَلَباتِهم لن تتحقَّقَ إلاَّ إذا أصبحوا مثل أخيهم، فتشيع عدوى العناد.

ظاهرة إيجابية:
ويعتبر دكتور عبدالغني عبود - أستاذ التربية بجامعة عين شمس - عناد بعض الأطفال ظاهرة إيجابية، لأن الطفل سيتمتع بشخصية مستقِلَّة، يعتزُّ بها في المستقبل، بالإضافة إلى أنه شخصية ذكية، لَمَّاحة، لديها قدر كبير منَ الإصرار والصبر والمثابرة، وكلها صفات إيجابية، وسيكون هو الطفل الوحيد بين إخوته القادر على حمل المسؤولية وحمل الهم.

وأضاف أن الأم غالبًا ما تفرح بابنها العنيد، رغم ما يُسَبِّبه لها من قَلَقٍ وإحراج، وإذا استطاعت احتواءه فسيكون طفلاً متميزًا، وسيكون قرَّة عين للوالدين؛ لكن المشكلة تكمُن في عدم الوعي بالطريقة الجيدة للتعامُل مع الطفل العنيد.

والمشكلة الحقيقية: أن الوالدين يريدان أن يرتقي سلوك طفلهما إلى مستواهما، في نفس الوقت الذي يرفضان فيه أن ينزلا لمستواه، وربما يكونان عاجزين عن فعل ذلك.

وينصح "عبود" الوالدين بعدم اصطحاب الطفل العنيد في زيارات عائلية خاصة، حتى لا يحرجهم بسلوكه، أو يفسد ممتلكات الآخرين، فالآخرون ليس لهم ذنب في وجود طفل زائر يطيح فسادًا في كل مقتنيات البيت، وعلى الأمِّ أن تَتَحَمَّلَ سلوك طفلها حتى تهذبه، أو حتى يكبر فيصير واعيًا، ومُدْرِكًا لقيمة مُمتلكات الآخرين، وقتَها فقط تصطحبه معها في الزيارات العائلية.

المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.yoo7.com
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الطفل العنيد مشكلة حلها الحنان والاحتواء   الإثنين أغسطس 02, 2010 8:12 am



7 أساليب للتعامل مع طفلك العنيد
د. دعاء العدوي


العناد ظاهرة معروفة في سلوك بعض الأطفال، حيث يرفض الطفل ما يؤمر به أو يصر على تصرف ما، ويتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه، وهو من اضطرابات السلوك الشائعة، وقد يحدث لمدة وجيزة أو مرحلة عابرة أو يكون نمطاً متواصلاً وصفة ثابتة وسلوكاً وشخصية للطفل.

متى يبدأ العناد؟
العناد ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة مبكرة من العمر, فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه؛ لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ممن يوفرون له حاجاته؛ فيكون موقفه متسماً بالحياد والاتكالية والمرونة والانقياد النسبي.

وللعناد مرحلة أولى: حينما يتمكن الطفل من المشي والكلام قبل سن الثلاث سنوات من العمر أو بعد السنتين الأوليين؛ وذلك نتيجة لشعوره بالاستقلالية, ونتيجة لنمو تصوراته الذهنية، فيرتبط العناد بما يجول في رأسه من خيال ورغبات.

أما المرحلة الثانية: فهي العناد في مرحلة المراهقة؛ حيث يأتي العناد تعبيراً للانفصال عن الوالدين، ولكن عموماً وبمرور الوقت يكتشف الطفل أو المراهق أن العناد والتحدي ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه؛ فيتعلم العادات الاجتماعية السوية في الأخذ والعطاء، ويكتشف أن التعاون والتفاهم يفتحان آفاقاً جديدةً في الخبرات والمهارات الجديدة، خصوصاً إذا كان الأبوان يعاملان الطفل بشيء من المرونة والتفاهم وفتح باب الحوار معه، مع وجود الحنان الحازم.

وللعناد أشكال كثيرة:

* عناد التصميم والإرادة:
وهذا العناد يجب أن يُشجَّع ويُدعَّم؛ لأنه نوع من التصميم، فقد نرى الطفل يُصر على تكرار محاولته، كأن يصر على محاولة إصلاح لعبة، وإذا فشل يصيح مصراً على تكرار محاولته.

* العناد المفتقد للوعي:
يكون بتصميم الطفل على رغبته دون النظر إلى العواقب المترتبة على هذا العناد، فهو عناد أرعن, كأن يصر الطفل على استكمال مشاهدة فلم تلفازي بالرغم من محاولة إقناع أمه له بالنوم؛ حتى يتمكن من الاستيقاظ صباحاً للذهاب إلى المدرسة.

* العناد مع النفس:
نرى الطفل يحاول أن يعاند نفسه ويعذبها، ويصبح في صراع داخلي مع نفسه، فقد يغتاظ الطفل من أمه؛ فيرفض الطعام وهو جائع، برغم محاولات أمه وطلبها إليه تناول الطعام، وهو يظن بفعله هذا أنه يعذب نفسه بالتَّضوُّر جوعاً.

* العناد اضطراب سلوكي:
الطفل يرغب في المعاكسة والمشاكسة ومعارضة الآخرين, فهو يعتاد العناد وسيلةً متواصلة ونمطاً راسخاً وصفة ثابتة في الشخصية, وهنا يحتاج إلى استشارة من متخصص.

* عناد فسيولوجي:
بعض الإصابات العضوية للدماغ مثل أنواع التخلف العقلي يمكن أن يظهر الطفل معها في مظهر المعاند السلبي.

أسباب العناد:
العناد صفة مستحبة في مواقفها الطبيعية - حينما لا يكون مبالَغاً فيه - ومن شأنها تأكيد الثقة بالنفس لدى الأطفال، ومن أسبابها :

أوامر الكبار: التي قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع، وقد تؤدي إلى عواقب سلبية؛ مما يدفع الطفل إلى العناد ردَّ فعل للقمع الأبوي الذي أرغمه على شيء, كأن تصر الأم على أن يرتدي الطفل معطفاً ثقيلاً يعرقل حركته في أثناء اللعب، وربما يسبب عدم فوزه في السباق مع أصدقائه، أو أن يكون لونه مخالفاً للون الزيِّ المدرسي، وهذا قد يسبب له التأنيب في المدرسة؛ ولذلك يرفض لبسه، والأهل لم يدركوا هذه الأبعاد.

التشبه بالكبار: قد يلجأ الطفل إلى التصميم والإصرار على رأيه متشبهاً بأبيه أو أمه، عندما يصممان على أن يفعل الطفل شيئاً أو ينفذ أمراً ما، دون إقناعه بسبب أو جدوى هذا الأمر المطلوب منه تنفيذه.

رغبة الطفل في تأكيد ذاته: إن الطفل يمر بمراحل للنمو النفسي، وحينما تبدو عليه علامات العناد غير المبالَغ فيه فإن ذلك يشير إلى مرحلة النمو, وهذه تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وقدرته على التأثير, ومع الوقت سوف يتعلم أن العناد والتحدي ليسا بالطرق السوية لتحقيق المطالب.

التدخل بصفة مستمرة من جانب الآباء وعدم المرونة في المعاملة: فالطفل يرفض اللهجة الجافة، ويتقبل الرجاء، ويلجأ إلى العناد مع محاولات تقييد حركته، ومنعه من مزاولة ما يرغب دون محاولة إقناع له.

الاتكالية: قد يظهر العناد ردَّ فعل من الطفل ضد الاعتماد الزائد على الأم، أو الاعتماد الزائد على المربية أو الخادمة.

الشعور بالعجز: إن معاناة الطفل وشعوره بوطأة خبرات الطفولة, أو مواجهته لصدمات, أو إعاقات مزمنة تجعل العناد وسيلة لمواجهة الشعور بالعجز والقصور والمعاناة.

الدعم والاستجابة لسلوك العناد: إن تلبية مطالب الطفل ورغباته نتيجة ممارسته للعناد, تُعلِّمه سلوك العناد وتدعمه، ويصبح أحد الأساليب التي تمكِّنه من تحقيق أغراضه ورغباته.

كيف تتعاملين مع الطفل العنيد؟
يقول علماء التربية: كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في تأصيل العناد لدى الأطفال؛ فالطفل يولد ولا يعرف شيئاً عن العناد، فالأم تعامل أطفالها بحب وتتصور أن من التربية عدم تحقيق كل طلبات الطفل، في حين أن الطفل يصر عليها، وهي أيضاً تصر على العكس فيتربى الطفل على العناد وفي هذه الحالة يُفضَّل:

1 - البعد عن إرغام الطفل على الطاعة, واللجوء إلى دفء المعاملة اللينة والمرونة في الموقف, فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه، ونستجيب لما يريد هذا الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يأتي بضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول.

2 - شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه إذا كان صغيراً, ومناقشته والتفاهم معه إذا كان كبيراً.

3 - الحوار الدافئ المقنع غير المؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد ؛ حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.

4 - العقاب عند وقوع العناد مباشرة، بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع هذا الطفل بالذات؛ لأن نوع العقاب يختلف في تأثيره من طفل إلى آخر, فالعقاب بالحرمان أوعدم الخروج أوعدم ممارسة أشياء محببة قد تعطي ثماراً عند طفل ولا تجدي مع طفل آخر، ولكن لا تستخدمي أسلوب الضرب والشتائم؛ فإنها لن تجدي، ولكنها قد تشعره بالمهانة والانكسار.

5 - عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض؛ لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد.

6 - عدم وصفه بالعناد على مسمع منه, أو مقارنته بأطفال آخرين بقولنا: (إنهم ليسوا عنيدين مثلك).

7 - امدحي طفلك عندما يكون جيداً، وعندما يُظهر بادرة حسنة في أي تصرف, وكوني واقعية عند تحديد طلباتك.

وأخيراً لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل؛ فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.

المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.yoo7.com
 
الطفل العنيد مشكلة حلها الحنان والاحتواء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زاد الأسرة السعيدة :: أطفالنا-
انتقل الى: